social-connect-twitter.png social-connect-facebook.png social-connect-rss.png youtube.png

 

التصوف: من القراءة التاريخانية إلى التأصيل الإبستمولوجي-التاريخي

كتبه: عبد الله بكيري

 

هذا المقال محاولة لتجاوز الدراسات التقليدية للنص الصوفي وبناء تصور جديد من خلال التأصيل لدراسة علمية، فلطالما كان التصوف الإسلامي معبرًا بصدق عن أعلى مراحل العمق الفكري، ومجسدًا لأكبر مراتب الترميز، متميزًا بلغة خاصة عميقة ومركبة، مخلفًا تراثًا واسعًا من الأفكار والعلوم المرتبطة به.
إن النص الصوفي كأي بحث علمي وكأي موضوع علمي له موضوع ومنهج ومصطلح خاص به، وهذه العناصر تتجلى في أربعة حدود إبستيمية، المتمثلة في الحد التعريفي الذي يشمل الاشتقاقات والتعريفات ثم حد المصطلح الذي يؤدي إلى فهم النص الصوفي كنص له بناء عرفاني لا بناء منطقي، كما له مصطلح خاص إضافة إلى حد النفس الذي يمكننا من ربط نفس صاحب النص العرفاني بمراتب العرفان "الأحوال والمقامات" وأخيرًا حد الانتقال من العبارة إلى الإشارة أي من ظاهر اللفظ إلى باطن هو مدلوله.

 

لقراءة المزيد، حمل الموضوع كاملا

النشرة البريدية

تواصل معنا

دورية نماء لعلوم الوحي والدراسات الإنسانية

مركز نماء للبحوث والدراسات

الهاتف:: 0688953384(±212)

البريد الإلكتروني: nama-journal@nama-center.com

 

إنضمو إلى مجموعتنا على الفايسبوك