social-connect-twitter.png social-connect-facebook.png social-connect-rss.png youtube.png

 

هل صنَّف ابنُ رشد الحفيد في علم الكلام الأشعري؟ مناقشة لرؤية نقدية

د. خالد زَهْري أستاذ العقيدة والفكر في كلية أصول الدين – جامعة عبد الملك السعدي بتطوان – المغرب.

 

 15

 

توطئة:

ْأنجز أحدُ الباحثين بحثًا بعنوان "في مراجعة علاقة ابن رشد بالمذهب الأشعري وبالدعوة الموحدية"، حاول فيه من خلال قسميْن؛ تقديمَ بعض التفسيرات لعلاقة ابن رشد الحفيد بـ"الأشعرية" وبـ"الدعوة الموحدية": هل هي علاقة خصومة أو تمذهب؟ وناقش تحت القسم الأول -وهو الذي يهمنا- مواقفَ الدارسين والباحثين من علاقةقاضي قرطبةأبي الوليد محمد بن أحمد ابن رشد المالكي (ت. 595 هـ / 1198 م) بـ"الأشعرية"، مفَرِّعًا إيّاها إلى العناصر الأربعة الآتية:

1 - ابن رشد خصمًا للأشعرية.

2 - الأشعريةرَدّاً على ابن رشد.

3 - ابن رشد أشعريًّا.

4 - ابن رشد مقرِّبًا بين الأشعرية والفلاسفة.

يتولى بحثنا هذا مناقشة العنصر الثالث، أعني: "ابن رشد أشعريًّا"، وذلك من خلال ثلاثة مطالب: يُشيرالمطلبُ الأول إلى ما تضمّنه من مغالَطات منطقية، ويتولَّى المطلبان الثاني والثالثُ محاولةَ الإجابة عن السؤاليْن الآتييْن: "هل صنَّف ابن رشد في علم الكلام الأشعري؟"،و"هل كان ابن رشدأشعريًّا؟".

 

لقراءة المزيد، حمل الموضوع كاملا

النشرة البريدية

تواصل معنا

دورية نماء لعلوم الوحي والدراسات الإنسانية

مركز نماء للبحوث والدراسات

شارع كورنيش المزرعة - بيروت

الجمهورية اللبنانية

البريد الإلكتروني: nama-journal@nama-center.com

 

إنضمو إلى مجموعتنا على الفايسبوك