social-connect-twitter.png social-connect-facebook.png social-connect-rss.png youtube.png

 

الإنسان الكائن الثقافي بالطبع في العقل والنقل

كتبه: محمود الذوادي

تقدّم هذه الدراسة النظرية الجديدة والمتمثلة في نظرية البعد الثالث للإنسان أو الرموز الثقافية. فهذه الأخيرة هي تلك السمات/الرموز التي تميّز الجنس البشري عن غيره من الأجناس الأخرى. والرموز الثقافية عندنا هي المنظومة الثقافية التالية: اللغة المكتوبة والمنطوقة والفكر والدين والمعرفة/العلم والأساطير والقوانين والقيم والمعايير الثقافية. تؤكد هذه النظرية اعتماد على معطيات العقل وشهادة النقل أن عناصر البعد الثالث للإنسان مركزية في صميم هويّة بني البشر. ومن ثمّ، ينبغي أن يكون الاعتماد عليها ذا أولوية قُصوى بالنسبة للمتخصصين في العلوم الإنسانية والاجتماعية الذين يرغبون في فهم وتفسير سلوكيات الأفراد وحركية المجتمعات والتنظير حولها. نود في هذا البحث استكشاف مشروعية تسميتنا للإنسان كائنًا ثقافيًا بالطبع Homo Culturus قبل وبديلًا عن اعتباره كائنًا اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا كما ذهب إلى ذلك الكثيرون من نخب المفكرين الاجتماعيين؛ إذ إن هذه الصفات التي ركزوا عليها لم تكن لتوجد أصلًا دون البعد الثالث للإنسان. يساعد هذا الإطار الفكري/البردايم على تفسير ظاهرة العقول المتنوعة وفي طليعتها العقول العظيمة مثل عقل ابن خلدون.

 

لقراءة المزيد، حمل الموضوع كاملا

النشرة البريدية

تواصل معنا

دورية نماء لعلوم الوحي والدراسات الإنسانية

مركز نماء للبحوث والدراسات

الهاتف:: 0688953384(±212)

البريد الإلكتروني: nama-journal@nama-center.com

 

إنضمو إلى مجموعتنا على الفايسبوك