social-connect-twitter.png social-connect-facebook.png social-connect-rss.png youtube.png

 

أزمة التربية والتعليم في المجتمعات الحديثة

عماد عبد الرزاق

إن العالم المسلم بأسره يموج بحالة من الاضطراب والتحول، ومهما يكن الشكل الذي سيتخذه عندما تبدأ آثار هذا التحول في الظهور فإن أمرًا واحدًا هو المؤكد، ألا وهو أن العالم المسلم لن يكون أبدًا عالم النصف الأول من القرن العشرين، بل هذا التحول سيساعد في انتباه العالم الإسلامي إلى ما يحيط به من مؤامرات تريد أن تعصف بهويته ووحدته. إن أطرافًا كثيرة تحاول اليوم أن تستفيد من مرحلة الاضطراب والتحول التي يمر بها المسلمون، وبخاصة القوي العالمية في الشرق والغرب، ولكنهم بدلًا من استخدام جيوشهم يستخدمون الأفكار ورؤوس الأموال. وبهذه الأساليب من السيطرة يحاولون مرة تحقيق الأهداف القديمة نفسها، وتأكيد سيطرتهم على الشعوب المسلمة وإبقاءها في حالة مستمرة من الضعف الروحي والتبعية المادية والسياسية. إن الجهاد في سبيل غايات نبيلة ليس وليد اليوم، فقد جرب المسلمون السابقون الشهادة، وتاريخهم حافل بصفحات مليئة بالمعاناة والتضحيات والشهداء. هل نريد للشعوب المسلمة أن تخرج من دائرة التبعية والتخلف والفقر؟ هل نريد لها أن تنطلق في طريق العزة والنهضة مرة أخرى؟ هل نريد للشجاعة المتوهجة والعبقرية والفضيلة أن تنبعث من جديد بكل قوتها وزخمها في كيان هذه الأمة؟ يمكننا أن نبيِّن بوضوح الطريق الذي يؤدي إلى تحقيق هذه الغايات، هذا الطريق يتمثل في الوعي بمشكلات وعوائق النهضة الإسلامية، والعمل على مواجهتها، ومِن أهم هذه المشكلات مشكلة التربية والتعليم ومحاولة النهوض بها، وزيادة وعي المجتمع، وتجديد الأفكار الإسلامية، وإقامة مجتمع إسلامي موحد من المغرب إلى إندونيسيا، والإسلام هو الفكرة الوحيدة القادرة على إطلاق خيال الشعوب المسلمة، الفكرة الوحيدة التي تستطيع أن تقطر في عقول المسلمين ووجدانياتهم كل ما يحفزهم على التنظيم، وكل ما يفجر فيهم الطاقة والإلهام..

 

لقراءة المزيد، حمل الموضوع كاملا

النشرة البريدية

تواصل معنا

دورية نماء لعلوم الوحي والدراسات الإنسانية

مركز نماء للبحوث والدراسات

شارع كورنيش المزرعة - بيروت

الجمهورية اللبنانية

البريد الإلكتروني: nama-journal@nama-center.com

 

إنضمو إلى مجموعتنا على الفايسبوك